عقاري الذهبي - عقارات في تركيا اسطنبول

أقسام الموقع

الوسوم

أسعار العقارات في تركيا اخبار تركيا اخبار تركيا الاقتصادية اخبار عقارية استثمارات تركيا استثمارات في تركيا استثمار العقارات في تركيا استثمار في تركيا اسعار الشقق في اسطنبول اقتصاد تركيا الاستثمار العقاري في اسطنبول الاستثمار العقاري في تركيا الاستثمار في تركيا الاستثمار في تركيا الاقتصاد التركي التملك في تركيا الجنسية التركية الجنسية التركية للمستثمرين العقارات في تركيا شقق فاخرة في اسطنبول شقق في اسطنبول شقق في تركيا شقق للبيع في إسطنبول شقق للبيع في اسطنبول شقق للبيع في الانيا شقق للبيع في تركيا عقارات اسطنبول عقارات تجارية عقارات تحارية في تركيا عقارات تركيا عقارات فاخرة في تركيا عقارات في اسطنبول عقارات في الانيا عقارات في تركيا عقارات في سبانجا عقارات في يلوا عقارات للبيع في اسطنبول عقارات للبيع في تركيا فلل في تركيا فلل للبيع في تركيا فيلل للبيع في تركيا مجمعات سكنية في تركيا محلات تجارية للبيع في اسطنبول محلات للبيع في اسطنبول محلات للبيع في تركيا

العراقيين و سبب تفضيلهم للإستثمار في عقارات تركيا

عقارات في تركيا
148 مشاهدة

يشهد سوق عقارات تركيا إقبالاً كبيراً من قبل العراقيين الذين شكّلوا مؤخراً مساهمة واسعة لتقوية الإستثمار العقاري في تركيا

حيث إنه وبسبب بعض الأوضاع غير المستقرة في بلادهم وتدهور الوضع الاقتصادي و السياسي فيها

توجّه آلاف العراقيين إلى البحث عن بدائل أفضل وأكثر أماناً

لذلك قرر معظمهم الاستقرار في تركيا وتملك عقارات مختلفة كا أراضي و شقق و محلات  نظراً لما تتمتع به من أمان واستقرار

بالإضافة إلى أن المجتمع التركي أبدى تعاطفه مع المواطنين العراقيين الوافدين واحسن معاملاتهم  .

كما أنه وبسبب انتشار المواقع الإلكترونية و صفحات  التواصل الإجتماعي العقارية أصبح من السهل على العراقيين الوصول إلى ما يبحثون عنه من عقارات في تركيا وغيرها ، مثل :

عقاري الذهبي وغيرها من المواقع الالكترونية والذي توفر للمستخدمين العديد من الخيارات المتاحة حول ذلك وغيره من الخدمات الأخرى؛ مثل:

شراء العقارات وتقديم كافة الخدمات العقارية منذ وصولهم الى المطار وحتى شراء الشقة وفرشها وتجهيزها مع تجهيز كافة الاجرائات القانونية المتعلقة بالشقة و معاملات سند الملكية .

الأسباب التي دفعت العراقيين إلى شراء عقارات في تركيا

تدهور الاستقرار الأمني والاجتماعي والاقتصادي في العراق

بسبب الوضع المتدهور في العراق منذ حرب عام 2003 والأعباء الاقتصادية التي حملتها البلاد بالإضافة إلى المشاكل الإجتماعية بين المواطنين الإنشقاقات  الطائفية

كل هذه الأمور ساهمت بشكل كبير إلى هجرة المواطنين العراقيين  بشكل عام وأصحاب رؤوس الأموال من أجل البحث عن مكان آخر أكثر استقراراً لاستثمار أموالهم فيها

حيث إنّ الإستثمارات العقارية تحتاج إلى أرضية صلبة من الاستقرار .

كثرة المواطنين العراقيين في تركيا

نظراً إلى توافد المواطنين العراقيين بشكل كبير نحو تركيا منذ عام 2013 وحتى عام 2019 والذي وصل إلى حوالي نصف مليون عراقي فيها

فزادت رغبة المستثمرين بافتتاح مشاريع استثمارية عديدة والتي بدورها تساهم في مساعدة العراقيين في معيشتهم وأمور حياتهم؛ مثل:

الشركات والمكاتب والمولات التجارية، بالإضافة إلى استثمار عقارات سكنية ومساكن طلابية وشبابية

والاستثمار السياحي و المقاهي و المطاعم ذات الطابع العراقي .

القرب الجغرافي بين تركيا و العراق

بسبب التقارب الجغرافي بين البلدين والحدود المشتركة بينهم كانت تركيا وجهة جيدة ومناسبة للعراقيين

بالإضافة إلى الوجود الكردي في تركيا والذي يعتبر مشتركاً بين الأتراك والعراقيين

والتشابه في العادات والتقاليد والمواسم الدينية المتماثلة إلى حدٍ ما

خاصةً وأن العراقيين اختاروا مدن تركية شعبية وشبيهة بالمجتمع  الشرقي كالمدن المتموقعة على الحدود العراقية التركية .

الاستقرار الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في تركيا

تتمتع تركيا بالاستقرار الكبير في هذه المجالات الثلاث

حيث إنها تشهد تعايشاً جيداً بين مكونات الشعب جميعها ، ونمواً اقتصادياً كبيراً

إذ إنّها تحتل المرتبة الثانية أوروبياً من حيث النمو الاقتصادي و تنتمي إلى مجموعة اقوى 20 اقتصادا في العالم .

تشجيع الحكومة للأجانب من اجل الإستثمار في تركيا

تملك تركيا عدّة قوانين مشجعة لتملك عقارات فيها مثل قانون الإقامة العقارية الذي تمنح من خلاله تركيا المواطنين الأجانب حق الإقامة فيها بمجرد شرائهم عقاراً فيها ، قوانين الرهن العقاري والشراء بالتقسيط الذي يسمح للمستثمر الأجنبي بالحصول على قرض عقاري، إلغاء ضريبة القيمة المضافة الذي يتيح للعراقيين في بلادهم أو أي بلاد أخرى أن يشتروا العقار الذي يريدونه قبل الوصول إلى تركيا ، و الحصول على الجنسية التركية حيث أعلنت الحكومة التركية بهذا القرار فتح الباب أمام جميع المستثمرين الأجانب للحصول على الجنسية مقابل شراء عقار بقيمة 250.000 ألف دولار وتتم عم طريق شراء عقار (سكني او مكاتب وما ضمن المشابه) بقيمة (250.000 $) ألف دولار ما يعادله من الليرة التركية


أحدث المشاريع



للحصول على اخر العروض والاخبار العقارية .. اشترك بالقائمة البريدية

aqaratturkey whatsapp تواصل مباشر