عقاري الذهبي

للخدمات العقارية والاستثمارية

تنويه :
نحن شركة عقارية مسجلة ومرخصة في تركيا .. الى زبائننا الكرام لانقوم بإرسال أي مواقع وعناوين المشاريع مباشرة إلا بحضور مندوب من شركتنا يقوم بمرافقتكم اثناء عرض المشروع وذلك حفاظاً على آلية العمل المتعارف عليه في سوق العقارات التركي، شاكرين تعاونكم
En

جديد في مشروع قناة إسطنبول البحرية

فيلل للبيع في اسطنبول, اراضي

شارك الآن

تغييرات جديدة في مشروع قناة إسطنبول البحرية

اعلنت  صحيفة “خبر7” التركية عن وجود تغيير في المشروع الاكبر في اسطنبول مشروع قناة اسطنبول البحرية والتي من المقرر بدء

العمل عليها خلال العام الجاري، لخفض تكلفتها بمقدار 30 مليار ليرة تركية ( تعادل 6.5 مليار دولار)، وذلك بتخفيض عرض القناة من

400 إلى 275 مترا.ومن المتوقع أن ينخفض حجم الحفريات أيضا من 1.7 مليار إلى 800 مليون متر مكعب، وبالتالي ستنخفض أيضا

تكلفة الجسور وذلك ليتم إنشاء 7 جسور بدل من 6 جسور كما كان مقررا في الخطة الأخيرة من المشروع .وذكرت الصحيفة أنه سيتم

الإشراف على المشروع من خلال مكتب رئاسة مشروع قناة إسطنبول التي سيتم إنشاؤها بالتعاون مع  رئاسة الإدارة العامة

للإسكان التركية (TOKİ)، وشركة املاك كونوت، وبلدية إسطنبول الكبرى.يذكر أن طول القناة سيبلغ 45 كيلومترا، وسيبدأ مسارها من

بحيرة “كوتشوك تشكمجه” في إسطنبول إلى بحر مرمرة، وتستمر شمالا عبر سد “صازلي دره”، ومن ثم تصل للبحر الأسود شرق

سد “تيرطوس” في قرية “دوروسو” بمنطقة “تشاتالجا” في مدينة اسطنبول.وأن الهدف من هذا المشروع هو تخفيف الضغط على

مضيق البوسفور الذي يربط طبيعيًا بين البحر الأسود وبحر مرمرة.الجدير بالذكر، أن مشروع قناة اسطنبول، أطلقه رئيس الجمهورية

رجب طيب أردوغان عندما كان رئيسا للوزراء كأحد أهدافه للوصول إلى تركيا الجديدة في عام 2023.وبحسب الإحصاءات التركية فإن

137 سفينة شحن، و27 ناقلة على متنها حمولات تجارية يصل وزنها إلى 150 مليون طنًا، ستعبر القناة، فضلًا عن إنشاء ثلاث جزر من

حفريات قناة اسطنبول الجديدة.


تواصلو معنا مباشر

+90 5336327544

Office aqaratturkey call +90 2125612607

@goldestateturkey

تواصلو معنا مباشر



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


للحصول على اخر العروض والاخبار العقارية .. اشترك بالقائمة البريدية


© جميع الحقوق محفوظة عقاري الذهبي | برمجة وتصميم : Planet WWW